الرئيسية / السياسة / “هآرتس” الإسرائيلية: الأسد انتقل من التهديد إلى الفعل .. وهو يتمتع بثقة جديدة
إسقاط سوريا مقاتلة إسرائيلية يعكس تغييرا في قواعد الاشتباك
إسقاط سوريا مقاتلة إسرائيلية يعكس تغييرا في قواعد الاشتباك

“هآرتس” الإسرائيلية: الأسد انتقل من التهديد إلى الفعل .. وهو يتمتع بثقة جديدة

قال مراسل صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، عاموس هارل، إن الحادث الذي وقع اليوم السبت على الحدود الإسرائيلية السورية يشير إلى تصعيد خطير في الصراع الدائر بين إسرائيل من جهة وإيران والحكومة السورية من جهة أخرى.

وأشار هارل في مقاله التحليلي في الصحيفة الإسرائيلية إلى أنه قد تمت الاستعاضة عن التهديدات بإجراءات حقيقية كتبادل إطلاق النار على الحدود وفي عمق الأراضي السورية ، وقد لا تنتهي هذه التوترات في الأفق.
ولفت هارل إلى ما قاله الجيش الإسرائيلي: في الصباح الباكر، أطلقت طائرة جوية إيرانية بدون طيار من القاعدة الجوية السورية T-4 بالقرب من تدمر في جنوب سوريا… ودخلت إلى الأراضي الإسرائيلية عبر وادي بيت شيعان الشمالي. وردا على ذلك، تدخلت مقاتلات تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي ودمرت المقطورة الإيرانية في سوريا التي أطلقت منها الطائرة بدون طيار.

وتابع هارل: فتحت أنظمة الدفاع الجوي السورية النار الثقيلة على الطائرات الإسرائيلية، التي ربما أصابتها النيران السورية، فوق الأراضي الإسرائيلية. وقد تم نقل الطيارين الى المستشفى حيث يوجد أحدهم فى حالة خطرة. وهذا هو أول حادث من نوعه خلال السنوات الثلاثين الماضية.

“وفي ردها، قصفت إسرائيل 12 هدفا في سوريا، أربعة منها مواقع إيرانية، فضلا عن بطاريات الدفاع الجوي السورية. ويبقى علينا أن نرى ما إذا كانت ستنتهي بهذا الشكل”.

وأضاف هارل:

الحقيقة الدراماتيكية وغير العادية أن الطيارين الذين قفزوا من الطائرة F-16 من المحتمل أن يتحدثوا على نطاق واسع في وسائل الإعلام خلال الساعات القادمة، ولكن يجب ألا يتجاهل المرء الآثار الأكبر للأحداث.

ومضى مراسل “هآرتس” قائلا: ماذا تريد إيران مع الحدود الإسرائيلية؟ فمنذ الصيف الماضي، حذرت القيادة الإسرائيلية من محاولة إيرانية للحصول على موطئ قدم في سوريا، مستفيدة من نجاح الدولة السورية في الحرب الدائرة في البلاد. وتشمل هذه المحاولة نشر حوالي 000 10 مقاتل من العراق وباكستان وأفغانستان في جنوب سوريا تحت رعاية إيران؛ وإنشاء مصنع للأسلحة في سوريا؛ إضافة إلى المحادثات الإيرانية لإنشاء قاعدة جوية وبحرية في سوريا.

واعتبر المراسل الإسرائيلي أن التوغل في الأراضي الإسرائيلية، الذي يبدو مخططا له، يشكل انتهاكا للسيادة واستفزازا شديدا. وكان المتحدث باسم الجيش الاسرائيلى العميد رونين مانيليس قد استخدم كلمات قاسية هذا الصباح قائلا “إن ايران تسحب المنطقة للخطر وستدفع الثمن. ويبدو من خطابه أن هذا التبادل لم ينته بعد”.

وبين هارل أن إطلاق إطلاق صواريخ مضادة للطائرات على طائرات إسرائيلية جاء ردا على التوغل الإسرائيلي في سوريا، ولكنه أيضا تعبير عن شعور الدولة السورية بالقوة. وفي آذار/ مارس الماضي، في نفس منطقة تدمر، أطلقت صواريخ مضادة للطائرات على طائرات إسرائيلية. وقد اعترض نظام “أرو” الدفاعي أحد الصواريخ التي دخلت الأراضي الإسرائيلية.

وقع هذا الحادث بعد فترة وجيزة من السيطرة على حلب. ومنذ ذلك الحين، استعاد الأسد السيطرة العملية لأكثر من 80 في المئة من الأراضي السورية. وفي الأسابيع الأخيرة، شن الجيش السوري حملة ضد معاقل الإرهابيين المسلحين، بما في ذلك في جيب قريب من العاصمة دمشق. وتتجلى الثقة السورية بالنفس أيضا في استعدادها لتبادل الضربات مع إسرائيل.
وبين الكاتب الإسرائيلي أن تفجير المقطورة الايرانية التي أطلقت منها الطائرات بدون طيار جاء بعد أيام من زيارة علنية إلى الجولان قام بها وزراء من الحكومة الإسرائيلية وهم مسلحين وبملابسهم الموحدة.

ولا ننسى شعارات الصراع التي نقلها رئيس الوزراء نتنياهو ووزير الدفاع وقائد الجيش الإسرائيلى عبر تحذيرات إلى سوريا وإيران ولبنان. وقدر مسؤول إسرائيلي كبير في كانون الأول/ ديسمبر الماضي أن ظهور المجموعات المسلحة الموالية للدولة السورية في جنوب سوريا يضع إيران وإسرائيل على مسار تصادمي.

واعتبر الكاتب هارل أن هناك منسوب عالي من التوتر، وهو أكثر من أي وقت مضى، عندما تم انسحاب لبعض القوى الكبرى. وبالنسبة لروسيا التي لا تزال لديها أسراب مقاتلة وبطاريات متطورة مضادة للطائرات في شمال سوريا، فإن الدولة السورية — وحتى الإيرانيين — إلى حد ما، جزء من معسكر موسكو الذي له اليد العليا في الحرب الدائرة في سوريا.

وختم بالقول: كانت إدارة الرئيس ترامب تشير إلى موقف أكثر حزما تجاه الإيرانيين بالمقارنة مع إدارة أوباما التي كانت تخشى التدخل في البلاد، وكانت قلقة من إحباط ما اعتبرته أعظم إنجاز لها: الاتفاق النووي الإيراني الموقع في فيينا صيف 2015. فهل أعطى الرئيس ترامب نتنياهو الضوء الأخضر لإشراك إيران في الشمال الإسرائيلي؟.

نحن في خضم يوم من القتال على “مرتفعات الجولان”، ولكن الجانبان يقفان على منحدر زلق جدا.

عن Arab Telegraph

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

3 × two =

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المرشح ريكاردو أنايا في تجمع انتخابي

لا تدخل لروسيا “حتى الآن” في حملة الانتخابات في المكسيك

أعلن رئيس المعهد الوطني المكسيكي للانتخابات لورنزو كوردوبا أنه ليس هناك “حتى ...

زعيم كوريا الجنوبية مون جيه إن وكيم جونع أون

زعيما الكوريتين يجتمعان للترتيب لقمة محتملة مع ترامب

أعلنت كوريا الجنوبية أن رئيسها مون جيه إن، اجتمع مع زعيم كوريا ...

201852617948155UJ

خبراء يحذرون من استمرار خطر داعش

من القواعد التي يحتفظ بها في الصحراء السورية وفروعه في الكثير من ...