الرياضة

الرجوب : 300 لاعب وإداري وفني ومدرب وحكم ورئيس ناد استشهدوا.. والعشرات لا يزالون مفقودين تحت الأنقاض

أعلن رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، الفريق جبريل الرجوب أن المنتخب الفلسطيني سيعود إلى ملعبه الوطني في ستاد “فيصل الحسيني” ببلدة الرام شمال القدس، لخوض المرحلة الثالثة من تصفيات كأس العالم.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن الرجوب، قوله خلال مؤتمر عقده في مدينة البيرة، بأن “هناك 300 ما بين لاعب وإداري وفني ومدرب وحكم ورئيس ناد استشهدوا، والعشرات لا يزالون مفقودين تحت الأنقاض، إلى جانب مئات المعتقلين والجرحى”، لافتًا إلى أن “كل البنية التحتية الرياضية في قطاع غزة، تعرضت للتدمير الكامل، من الأندية والملاعب والصالات الرياضية، حتى لم تبقَ هناك أي منشأة رياضية وكشفية لم يتم تدميرها”.

في سياق متصل، شكر الرجوب، الدول العربية التي فتحت المجال أمام عدد من اللاعبين للاحتراف، ومنها الأردن وقطر والكويت ومصر وليبيا، وتعاملها مع اللاعبين الفلسطينيين كلاعبين وطنيين.

وناشد المسؤول الفلسطيني جميع اللاعبين و”أحرار العالم” إلى رفع ما وصفه بـ”الكرت الأحمر في وجه الأنشطة الرياضية في المستعمرات، واللاعبين المتورطين في جرائم الحرب ضد شعبنا”.

وأضاف الرجوب: “في تقديرنا أن الجرائم التي ارتُكبت بحق الفلسطينيين، وسياسة التضييق على الحركة الرياضية، قد أسقطت أي حق قانوني أو أخلاقي لإسرائيل في المشاركة في الألعاب الأولمبية في فرنسا”، متسائلا: “هل يحق للاعب إسرائيلي يوجه صواريخ إلى أطفالنا في غزة، ولاعب جودو إسرائيلي آخر يزور جيش الاحتلال ويطلق تهديدات، هل هؤلاء يستحقون أن يكونوا في الألعاب التي لها علاقة بكل ما هو إنساني وأخلاقي؟”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى