عاجل

القمة العربية الـ33 في البحرين … ملفات ساخنة على طاولة النقاش

في ظروف إقليمية استثنائية، تنطلق القمة العربية الثالثة والثلاثين، للمرة الأولى في البحرين، وهي الثانية منذ بدء الحرب بين حماس وإسرائيل في أكتوبر/تشرين الأول، إذ نُظّمت الأولى بشكل استثنائي في السعودية، نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وبحسب ما أعلنته جامعة الدول العربية، سيناقش الزعماء المشاركون ملفات سياسية وأمنية واقتصادية عدة، كالوضع في أوكرانيا والأمن القومي العربي، والحرب في السودان، والوضع في سوريا ولبنان، لكن الملف الذي سينال نصيب الأسد هو الوضع الكارثي في قطاع غزة.

– بدء وصول رؤساء وملوك الدول العربية إلى قصر الصخير في المنامة الذي يستضيف أعمال القمة العربية

– كان وكيل وزارة الشؤون السياسية في الخارجية البحرينية، الشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة، أكد أن “القمة العربية 33 تلتئم في ظرف استثنائي حرج وتوقيت صعب وذلك بالنظر لحجم التحديات التي تواجه العالم العربي، وفي مقدمتها العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وما آلت إليه الأوضاع الإنسانية المؤلمة في القطاع ومعاناة الأهالي الأبرياء من عمليات القتل والجوع والحصار، وتدمير البنى التحتية في ظل ازدواجية المعايير الدولية “.

– من جهته، أضاف المتحدث باسم الأمين العام للجامعة العربية جمال رشدي، في تصريح إعلامي “إن ملفي وقف إطلاق النار والحرب في غزة سيحتلان مكانا متقدما على أجندة القمة بكل تأكيد”.

الأمين العام السابق للجامعة عمرو موسى، رأى أن قمة البحرين يمكن أن تكون فرصة جديدة “للقادة والرؤساء العرب للحديث مع الفلسطينيين في مسألة لم الشمل وأيضا فرصة للعرب أنفسهم للم شملهم إضافة لمساعي إقامة الدولة الفلسطينية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى