الرئيسية / مقالات / الإشارة حمراء – من اخاطب – بقلم انتصار النمر
انتصارالنمر
انتصارالنمر

الإشارة حمراء – من اخاطب – بقلم انتصار النمر


ترا من اخاطب .. هل اخاطب السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ام اخاطب السيد مصطفي مدبولي رئيس الوزراء ام اخاطب شعب يئن ويصرخ من الغلاء وهو السبب ام من ؟

لن احدد هوية المخاطب لكني أقول بداية ان كل من ذكرت وغيرهم منوط بهم ما سأقوله وهم السبب الرئيسي فيما يحدث في مصر .. ولنبدأ بالرئيس وأقول لسيادته اننا البلد الوحيد الذي لا ينام وأننا البلد الوحيد الذي يتسكع شعبه علي المقاهي من غروب الشمس وحتي شروقها اما الليل والسكن الذي امر به المولي في علاه فلا يعرف عنه شيء وبعيداً عن ان الليل للسكن والهدوء والراحة فان رحلة المصري اليومية التي تبدأ مع الغروب تؤثر عليه في الشروق فلا يعمل وينام حتي يحين موعد الغروب التالي وإذا كان موظفاً وعليه الذهاب لعمله فيتخذ من ساعات العمل وقتا للراحة والنوم حتي ولو كان علي درج المكتب نعم يا سيدي هذا واقع نعيشه نحن.
ثم تصدر سيادتكم قرارات بصرف معاش لهولاء المتسكعين علي المقاهي فينام نهاراً قرير العين لانه سيحصل علي معاش السيسي صدقني سيدي الرئيس لست وحدك من قررت هذا المعاش ولكن سبقك اليه الرئيس الراحل أنور السادات فاعتماد الشعب علي البلطجة وإدمان كل انواع المخدرات والمسكنات التي تجعله يقظ طوال الليل حتي لا يفقد لحظة من لحظات الليل العميقة وهو يرمي بظهر الطاولة او يتبادل نفساً من قارورة قذرة تحتوي علي كل انواع الفيروسات وناقل طبيعي لكل الأمراض الخطيرة ،،نعم ،،هذا كل هم الشباب ووالرجال الان في مصر حتي الصبية الصغار أدمنوا المقاهي .
تصور يا سيدي ،،لقد أصبحت مكاناً للاستذكار الدروس الان ،،كيف ؟ لا اعلم لكنها أصبحت كذلك ،،وهنا انا لا أحملك عبث هؤلاء ،،لكني أحملك عبء اكبر وهو ان هؤلاء معرضين لكل انواع الاخطار بداً من الاهمال الجسيم في العمل ده ان كانوا يعملون وايضاً عرضة لكل انواع الأمراض الخطيرة والمتوطنه ناهيك عن انهم هدفا لمافيا المخدرات واللصوص والفاسدين ،،لذلك فاتمنى ان تتبع ما تتبعه بلاد العم سام فهولاء الذين يقدسون الوقت ويدركون قيمته الحقيقية يغلقون محالهم ومقاهيهم في ساعة محددة من الليل لعدة أسباب أهمها هو الحفاظ علي مرافق الدولة من الدمار فانظر الي حجم الكهارب التي تملاء شوارع مصر في تلك المقاهي وكلها تخرج بأسلاك فاجرة من أعمدة الانارة أيضاً لا تنسي خراطيم المياة التي تغرق الشوارع ليلاً لازوم فتح تلك المقاهي ناهيك عن الإزعاج الذي تسببه بمكرفوناتها لمن يرغب الهدوء من سكان المكان ولا يستطيع احد ان يعترض ،،طبعاً هذا يحدث لدينا نحن فقط .
لذلك لابد من تفعيل قرارات سبق واصدرت من حكومات سابقه لدينا في بلدنا والله مش في بلد تانية بتحديد ساعات لاغلاق تلك المقاهي وغيرها حتي يكون لدي العاطلين منا وقتاً للعمل ده ان كانوا يرغبون في اداء عملهم ،،اما من يبحث عن معاشك فهولاء يجب ان يخضعوا لشروط قاسية أهمها ان يكون عاجزاً ويحتاج لهذا المعاش ليعينه علي المياه اما البلطجية فلا ،، ناتي للسيد رئيس الوزراء انت تعمل ليل نهار وانا اشهد بذلك منذ ان كنت وزيراً للإسكان فلماذا لا تجعل منظومة عملك للسادة المحافظين وبعض الوزراء منظومة عمل في الشارع.
يقومون باداء دورهم الحقيقي وهو النزول الي اصغر مواطن في الشارع والموضوع ميباقش شو إعلامي وصحفيين يصورون وينشرون جولات لا يعلم المسئول اصلاًً اين يتجول وربما لماذا يتجول فجوات هؤلاء تكون لتثبيت أقدامهم علي الكرسي ليس الا ،،لذلك عليك إصدار تعليمات صريحة ان تكون تلك الجولات للبحث عن النقاط السوداء في كل شبر في مصر وكفي ان يتسارع المسئول علي الكرسي من اجل اللقب والحصانة والحراسة والكرسي ،،اذا وضعت نصب أعينك العمل لصالح الشعب والكشف عن كل ما يهم الشعب سيجد المواطن طريقه بعيداً عن المقاهي لانه سيشعر ان له مكان ،،اما الشعب فأقول له لست مطحون لكنك متخاذل ترغب فقط في السهر والنوم ولا ترغب في العمل افيقوا يرحمكم الله فالعمل عبادة.

عن Arab Telegraph

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

three × 4 =

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x

‎قد يُعجبك أيضاً

391

الهام اليماني تكتب – المتهم الاول في ظاهرة الطلاق هو العائلة (1)

بالفعل اصبحت مشكلة نعاني منها جميعا مع كل من حولنا زملاء او ...

بقلم - الهام  اليماني

الهام اليماني تكتب – لماذا ضعفت مصر؟

ضعفت مصر عندما نسينا احترام العامل والفلاح واهميتهم وعندما ورث البعض المهن ...

انتصار النمر

الاشارة حمراء – الاخواني العائد من السودان – بقلم  – انتصار النمر

  في مول في الصحراوي دائماً باشتري منه متطلباته وكل من فيه ...